اخبار

نفاذ صبر السودان في التوصل لإتفاق ملزم حول سد النهضة مع أثيوبيا

الخرطوم: أحمد خضر
شد رئيس المجلس السيادي عبدالفتاح البرهان على ضرورة أن تكون المصلحة الوطنية العليا للسودان أساساً في مفاوضات قضية سد النهضة الإثيوبي .
وأكد البرهان دعمه، للموقف الذي اتخذه المفاوض السوداني، بالامتناع عن مواصلة المفاوضات الأخيرة .
وبحث رئيس مجلس السيادة الأنتقالى، مع وزير الري ياسر عباس، التطورات الاخيرة في قضية سد النهضة، عقب امتناع الوفد السوداني المفاوض عن حضور اجتماعات الدول الثلاث المنعقدة برعاية الاتحاد الإفريقي.
وتطرق اللقاء لتحديد الخطوات التي سيتخذها السودان لإخراج المفاوضات من مأزقها الحالي.
وأكد البرهان على ضرورة حشد وتعبئة الدعم الوطني للموقف السوداني وعلى ضرورة التحرك على كافة الأصعدة السياسية والدبلوماسية والأمنية لدعم الموقف السوداني باعتبار أن ملف سد النهضة هو ملف يتعلق بالأمن القومي.
وطالب البرهان-بحسب وكالة السودان للانباء- امس، بأن يكون هذا الملف حاضراً وبقوة في اللقاءات والاجتماعات داخليا ومع كافة الأطراف خارجيا بما يحفظ الأمن والاستقرار الاقليمي و يؤمن التعاون الإيجابي بين السودان ومصر واثيوبيا.
ويذكر ان السودان أعلن عدم المشاركة في جلسة الاجتماع الوزاري حول سد النهضة الذي كان مقررا عقده اليوم السبت، داعيا لمنح دور أكبر لخبراء الاتحاد الأفريقي لتسهيل التفاوض وتقريب وجهات النظر بين الأطراف.
وأصدرت وزارة الري والموارد المائية السودانية بيانا جاء فيه، أن الخرطوم قررت عدم المشاركة في جلسة التفاوض الوزارية اليوم “وفق المنهج السابق”، وتأكيدا لمواقفه السابقة التي دعا فيها لإشراك الخبراء الأفارقة كميسرين للمفاوضات بين الأطراف الثلاثة، ولأن الطريقة التي اتبعت في الجولات السابقة أثبتت أنها غير مجدية.
وأكد ياسر عباس وزير الري والموارد المائية في رسالة بعث بها للدكتور سليشي بيكلي سليشي، وزير الموارد المائية الإثيوبي، موقف السودان الداعي لمنح دور أكبر لخبراء الاتحاد الأفريقي لتسهيل التفاوض وتقريب وجهات النظر بين الأطراف الثلاثة.
وجددت الرسالة التأكيد على تمسك السودان بالعملية التفاوضية برعاية الاتحاد الأفريقي للتوصل لاتفاق قانوني ملزم ومرض للأطراف الثلاثة، إعمالا لمبدأ الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية.
وكانت الخرطوم طرحت رؤيتها خلال الاجتماع الثلاثي، الذي عقد في بداية الشهر الجاري، والتي تتلخص في “التخلي عن الطريقة السابقة غير المنتجة في التفاوض وتغييرها بمناهج أخرى أكثر فعالية بمنح خبراء الاتحاد الأفريقي دورا أكبر في تسهيل التوصل لتجسير الهوة بين الأطراف الثلاثة وتقريب وجهات النظر بينها”.
واقترح فريق التفاوض السوداني “المضي بالتفاوض للأمام وفق جدول زمني محدد وقائمة واضحة بالمخرجات التي سترفع لمجلس مفوضية مجلس الاتحاد الأفريقي”.
والخميس الماضي، أعلنت إثيوبيا عن تفاهم بين الدول الثلاث (إثيوبيا، مصر، السودان) على أهمية مواصلة التفاوض بشأن القضايا العالقة حول سد النهضة.
وقال بيان صادر عن وزارة المياه والري الإثيوبية إن مفاوضات سد النهضة التي تمت عبر الفيديو كونفرانس توصلت بها الأطراف إلى أهمية مواصلة التفاوض بشأن عملية ملء وتشغيل سد النهضة.
الموقف المصري من استئناف المفاوضات أعلنته القاهرة في بيان الخميس الماضي، أكدت فيه أهمية استئناف التفاوض، من أجل التوصل في أسرع وقت ممكن لاتفاق قانوني مُلزم، حول ملء وتشغيل سد النهضة.
وأعربت مصر في بيان لوزارة الخارجية عن: “تطلعها للمُشاركة في الجولة المُقبلة للمفاوضات التي تقرر أن تُعقد خلال الأيام القليلة المُقبلة، وذلك من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومُتوازن يُحقق المصالح المُشتركة للدول الثلاث ويحفظ حقوقها المائية.
ووفي سياق متصل أعلنت إثيوبيا، مؤخرا، اكتمال بناء 76.3% من سد النهضة الذي تشيده على النيل الأزرق ويثير خلافات مع مصر والسودان خشية تأثر حصتهما من المياه في وقت ما زالت فيه المفاوضات الثلاثية لم تصل إلى اتفاق يضمن مصالح كافة الأطراف بشأن عملية الملء والتشغيل.
وتعثرت مفاوضات سد النهضة بين إثيوبيا ومصر والسودان في السابق، حيث طالبت مصر والسودان بأن يكون أي اتفاق ملزما قانونا فيما يتعلق بآلية فض المنازعات المستقبلية وكيفية إدارة السد خلال فترات انخفاض هطول الأمطار أو الجفاف الامر الذي ترفضه أثيوبيا.
قال المهندس حامد محمد علي مدير خزان الروصيرص إن قيام سد النهضة لم يكن له تأثير كبيرا على بحيرة خزان الروصيرص وأنه يساعد على تنظيم مياه البحيرة عبر لجنة فنية متفق عليها لتنظيم عملية إستعاضة بحيرة الخزان بالمياه فى فترة مابعد الفيضان، مضيفاً أن الخزان يعتمد على المياه من الروافد التى تغذى النيل الأزرق.
وأكد فى تصريح صحفى للوفد الإعلامى الذى زار خزاني سنار والروصيرص يومى الخميس والجمعة الماضيين ،على أهمية الزيارة للخزان ووصفها بالتاريخية لتبصير الإعلام بأهمية خزان الروصيرص بالنسبة للزراعة والكهرباء، مؤكداً دور الإعلام فى تبصير الرأى العام.
وأوضح أهمية خزان الروصيرص بالنسبة للسودان فى ري المشاريع الكبرى مثل مشروع الرهد الزراعى وبعض المشاريع الإنتاجية الأخرى، مضيفاً أن الهدف من المشروع توفير المياه للزراعة وإنتاج الكهرباء وأن الخزان مساعد لخزان سنار من الناحية الجنوبية ومده بالمياه من بحيرة الخزان فى فترات الزراعة.
ومن جانبه أكد البروفيسور محمد عكود عثمان عضو وفد التفاوض بشان سد النهضة من الجانب السودانى أهمية الوصول الى اتفاقية قانونية ملزمة بين السودان ومصر واثيوبيا بشان ملء وتشغيل سد النهضة الاثيوبى حتى لايتاثر خزان الروصيرص باعتبار قربه من سد الاثيوبي .
ولفت عكود خلال الموتمر الصحفى الذى عقد بقاعة المدينة السكنية بالروصيرص للوفد الاعلامى الزائر والذى ضم وكالات الأنباء العالمية والاقليمية والمحلية ومراسلى الصحف؛ الى الاهمية الاقتصادية والاجتماعية لخزان الروصيرص فى رى المشاريع القومية فى الجزيرة والمناقل والرهد والسوكى وغرب سنار ؛ مبينا ان 70 بالمئة من مشاريع السودان تعتمد على خزان الروصيرص و 20 مليون سودانى يمثلون 50٪ من سكان السودان تقوم حياتهم على مياه النيل الازرق وهناك أربعة مليار متر مكعب تخزن سنويا فى خزان الروصيرص بعد التعلية تنتظر لرى مشروعات زراعية مستقبلية مدروسة فى مساحة مليون ونصف مليون فدان سوف تضاف للرقعة الزراعية الحالية .
وجدد عكود اهمية تغيير منهجية التفاوض ومنح خبراء الاتحاد الأفريقي دور اكبر في التفاوض باعتبارات عدم التوصل الى اى تقدم فى الجولات السابقة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى