اخبار

مقتل وجرح (22) شخصاً بشرق جبل مرة ونزوح (15000) مواطن

نيالا: S.T
قتل (14) شخص وجرح (8) آخرين بمناطق شرق جبل مرة إثر هجوم شنته مجموعات مسلحة تستغل (5) سيارات دفع رباعي ودراجات بخارية.
وقال دكتور “عبدالله التجاني” احد قيادات المنطقة في مؤتمر صحفي أليوم بوكالة سونا في نيالا أن الهجوم الذي بدأ منذ 24 يناير  أدى إلى حرق أكثر من (11) قرية بالكامل ونهب (15000) رأس من الماشية وعدد من الطواحين والقشارات بجانب إتلاف محطات مياه، وذكر التجاني أن الهجوم الذي تكرر يومي 24 و 31 يناير 2021م تسبب في نزوح (15000) مواطن إلى مناطق (كتور، ليبة،بلي السريف،معسكر شنقل طوباي،معسكر زمزم ومعسكر مرشنج).
واصفاً  الوضع الإنساني هناك بالكارثي، مضيفاً ان جثامين القتلى ما زالت منتشرة في العراء ، متوقعاً إرتفاع عدد الشهداء لجهة ان الجرحى لم يتم إسعافهم بعد فرار الأهالي الذين لجأ بعضهم لصعود الجبال، مناشداً المنظمات الإنسانية بالتدخل العاجل وجلب مواد الغذاء والإيواء للنازحين، في وقت كشف فيه عن نزوح جماعي لعدد من القرى التي عادت طوعاً في أوقات سابقة منها (تُربا وكيلا وبلي السريف) مطالباً الحكومة والاجهزة الأمنية بتحمل مسؤولياتها وحماية ارواح المدنيين وممتلكاتهم، فيما ابدى “عبدالله خليل” أسفه الشديد لما اسماه بتجاهل الحكومة الكامل لما يتعرض له المواطنون بشرق الجبل من هجمات منظمة من قبل جهات قال انها معلومة لديهم، معتبراً ما يحدث امتداد لأحداث الجنينة وبعض المناطق بجنوب دارفور، محذراً من كارثة إنسانية اذا لم يتم تدارك الموقف وحسم المتفلتين، موجهاً رسالة للحكومة والمنظمات الإنسانية مفادها ان (انقذوا قرى شرق جبل مرة).
من جانبه قال العمدة “حسب الكريم محمد عمر” إنه تم إختطافه من وسط سوق بلي السريف وظل لأكثر من اسبوعين مكبلاً بالقيود والسلاسل تعرض  خلالها لشتى انواع التعذيب الجسدي واللفظي، مؤكداً أن الخاطفين لم يطلقوا سراحه إلا بعد أن اجُبر ذويه على دفع فدية قدرها (3) مليار جنيه.
  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى