تقارير

مفصولوا الطيران المدني يطالبون بلجنة قانونية مستقلة

مفصولوا: هنالك جهات همها التشفي وتصفية الحسابات
الخرطوم: شذى الصويم
قطع مفصولون من سلطة الطيران المدني بأن قرار الفصل وراءه جهات تسعى إلي تشفي وتصفية الحسابات، واوضحوا أن الذين تم فصلهم لم تكون لديهم إنتماء ولاءات سياسية، منوهين أن القرار الهدف منه إستبدال تمكين جديد مطالبين بضرورة تشكيل لجنة مستقلة لاعاد النظر حوله .
وطالبت لجنة المفصولين تعسفيا من سلطات الطيران المدني، بإلغاء القرار المعتلقة بفصل كوادر الطيران المؤهلة،
وأوضح الخبير في قسم النقل الجوي “سامي أحمد الأمين” ان من تم فصلهم يتميزون بخبرات وكفاءات عالية مما يشكل مهدداً للسلامة الجوية خاصة انهم تلقوا دورات تدربية بإمكان الدولة ان تستفيد منه، منوها إلى أن بعد إعادة الهيكلة قد خسرت السلطة الجهاز الرقابي 37% من المهندسين لصيانة الطيران اما امن الطيران فقد خسر 14%.
وأوضح أن القرار إستهدف موظفين ذوي كفاءات على مستوى العالم في صناعة الطيران تقوم على معايير موظفين حصلوا على وظائف بجدارة وإستحقاق في تنمية الطيران في السودان. مبينا ان سلطة الطيران تساهم بنسبة 200الف دولار في الدخل القومي.
من جهته أوضح المدير السابق لسلطة الطيران بروفيسور “شنمبول” ان تشريد الكفاءات الفنيين تتأثر به الدولة مستقبلا خاصة أن الذين اصدروا القرار ارتكبوا خطأ فادح مبني على جهل واضح يؤدي إلى قصور في الكوادر البشرية.
ودعا الحكومة للمحافظة علي الكوادر المؤهلة والبعد عن البلاغات الكيدية في تصفية الحسابات
وكشف رئيس اللجنة، المهندس “سامي محمد الامين” ، عن الطريقة التي فصلت بها الكوادر الفنية بسلطة الطيران المدني من قبل لجنة إزالة التمكين.
مضيفا أن اللجنة المكونة بالسلطة ليس لها علم بما حدث ولم يتم مشاورتها.
وأوضح أن اللجنة رفضت تسليمهم قرار الفصل وإنما تم تسليمهم خطابات فردية خاصة بالفصل، مشيرا إلي أن الجهة التي فصلت العاملين لم تتطلع على كفاءات وخبرات ودور الكوادر المفصولة وتأثيرها على مستقبل الطيران في السودان.واردف مؤسسة الطيران المدني مجالها فني وليس لها علاقة بالسياسة وهنالك معايير دولية وعالمية تحكم هذا المجال ، حيث هنالك شروط محددة لمنح رخصة لاي شركة طيران وهذه الشروط مرتبطة بحياة البشر والتأكيد نحن موقعين على الاتفاقيات الدولية ولدينا مقولة ثابتة منذ عهد النظام السابق هي ” العاوز طيران مدني يقطع تذكرة ويأتي للمطار والعاوز سياسة يذهب لدار المؤتمر الوطني اما عن الذين تم فصلهم من قبل لجنة إزالة التمكين وعددهم “56” وقال أن هذه المجموعة ليس من بينهم من تنطبق عليه المخالفات التي تستند إليها إزالة التمكين بل هنالك بعض الأسماء ليس لديها اي إنتماء سياسي وقال إن لجنة إزالة التمكين بالطيران المدني تبرأت من هذا الكشف ، وهذا هو السؤال الكبير الذي نوجهه للسيد رئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء ونقول لهم نحن خصماءكم امام الله وتساءل من الذى فصلنا؟ ، وتابع نؤكد بأن المجموعة التي تم فصلها كل واحد فيهم يستطيع حل مشكلته واستدرك مستفهماً : ماذا خسرت الدولة ؟ هنالك اشخاص خسرنا فيه خمسة عشر عام تأهيلا في هذا المجال . نحن خسرنا 33% من القوة الفنية للسلامة و43% من تراخيص الطيران هم كادر فني مؤهل كما خسرنا 33% من كوادر صلاحية الطيران ، فقد كان لدينا عامل يتقاضي 1200 جنيه ذهب واصبح يتقاضي 12الف دولار ، الآن لدينا 22 مهدد خطير في مطار الخرطوم كما خسرنا 22% من الامن الجوي ونحن نتحدث عن إعادة الناقل الجوي فكيف يتم ذلك . وقال “مساعد” من هذا المنبر نطالب بإلغاء هذا القرار المعيب كما نطالب بتعويض هط الذين شملهم هذا الكشف و تشكيل لجنة قانونية لمعرفة من يقف وراء هذا الكشف . كما نؤكد بإننا لدينا مبادرة لتطوير المطارات والطيران المدني .
وقال: الأمين أن الطيران المدني فقد الكثير من الكفاءات شملها في 43% من قوة تراخيص الطيران و33% من عمليات الطيران الجوية 37% من المهندسين و14% من أمن الطيران بالإضافة إلى 31% من الخدمات الجوية،. 17% من قوة المراقبين الجويين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى