اخبار

ماذا قالت الجبهة الثالثة عن “الحلو وعبد الواحد”و التطبيع واتفاق السلام الموقع

الخرطوم : فائز عبدالله
قطع الأمين العام للجبهة الثالثة “تمازج” “ياسر محمد الحسن ” بأن دور المجلس السيادي في إسكات البندقية في المناطق المشتعلة و غير المشتعلة في الشريط الحدودي بين دول الجوار كان كبيرا بتحقيق إتفاقية السلام في جوبا التي استمرت لعام كامل، و أضاف لا بد من أن تقف التنظيمات السياسية خلف نجاح الفترة الإنتقالية وفق المعايير و العملية الدايمقرطية التي تمت في السلام و تنفيذ الإتفاقية، و قال: إن هنالك تعارضا في نصوص الوثيقة لتضمين بنود إتفاق السلام و طالب بضرورة عدم إقصاء أي طرف من الأطراف الموقعة و قال إن عبدالعزيز الحلو سيستأنف التفاوض مع الحكومة الإنتقالية خلال الأيام المقبلة و “عبدالواحد محمد نور” سيأتي الخرطوم و يعمل على التفاوض من الداخل بدلا عن الخارج؛ و رحب بخطوة التطبيع مع إسرائيل و زاد أن مصلحة السودان تتطلب التعاون مع جميع الدول.
و أوضح أن الجبهة قومية تعمل على إعادة النسيج الاجتماعي بين القبائل في الشريط الحدودي مع القبائل و أشار إلى أن الاتفاق يختلف عن سابقيه و منح الإقاليم المتضررة حقوقها و صلاحيات الحكم كما عألجت الإتفاقية قضايا النازحين و الحواكير و الأرض، و قال: إن الإتفاقية تواجه صعوبات في عملية التنفيذ بسبب الظروف الاقتصادية و طالب المجتمع الدولي بتنفيذ وعده بدعم الإتفاقية و أورد أن السلام له استحقاقات للنجاح أثناء هذه الفترة تتمثل في العملية الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى