تقارير

حوافز المغتربين ٠٠٠٠ وانتعاشة الوضع الاقتصادى

بعد أن حذر محافظ بنك السودان من إغراءات السماسرة

جهاز المغتربين :يتوقع أن تفوق تحويلات المغتربين حوالى ٨مليار دولار

وزير المالية :يكشف وجود إشكاليات فى التحويلات الخارجية

البنك المركزى :البنوك الخليجية دعمت سياسة تحرير الصرف

الخرطوم :شذى الصويم
كشف الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون العاملين بالخارج مكين حامد تيراب عن الحوافز الخاصة للمغتربين والمهاجرين عن 23 من الحوافز التشجيعية لجذب مدخرات المغتربين.
وأوضح أن أبرز الحوافز تتمثل في (إلغاء الضرائب والجبايات والرسوم والاستعاضة عنها برسم موحد إلى جانب تسهيلات استثمارية كبرى، إنشاء صندوق ضمان اجتماعي للمغتربين، توفر العودة الآمنة للمغرب، معالجة الاستثناءات لسيارات المغتربين، فتح حسابات بالنقد الأجنبي، إنشاء بنك المغترب للتحويل آت المالية، معالجة المشاريع المتعثرة، منح القروض الاستثمارية للمغتربين، معاملة أبناء المغتربين أسوة بالمواطنين بالداخل، حوافز شخصية للعودة النهائية، اعفاءات جمركية للعودة النهائية، دعم عملية الإسناد القانوني للمغتربين بالخارج، تخصيص مشاريع زراعية، تحفيز رواد الأعمال،
وقال مكين ان قرار توحيد سعر الصرف سيمكن المغتربين من تحويل مدخراتهم بالقنوات الرسمية مما يساعد في تعظيم الفائدة للمغترب والدولة، موضحا أن نسبة التحويلات ستكون كبيرة إذا تم تنفيذ الحوافز من قبل أجهزة الدولة.
وتوقع مكين أن تفوق تحويلات المغتربين حوالي 8 مليار دولار، بخلاف مدخراتهم ومشاربعهم بالداخل، مشيرا إلى بعض المشاكل التي تعترض إجراء التحويلات في بعض الدول.
مضيفا إن هناك ظلم كبير وقع على المغتربين من خلال الحقوق والواجبات
مطالبات :
طالب نائب محافظ بنك المركزي محمد أحمد البشرى، المواطن السودان بتغليب مصلحة الوطن على مصلحته الشخصية مطالبا” اياهم في نفس الوقت بالإبتعاد عن إغراءات السماسرة لكون ان سعر الصرف أضحى متساوياً مع السوق الموازي.
وقال البشري الذي في المؤتمر الصحفي للإعلان عن الحوافز الخاصة للمغتربين والمهاجرين ببنك السودان امس الي ان سياسة تحرير سعر الصرف وجدت نجاح وإقبال منقطع النظير مما حدا بالوقوف على المشاكل والمعوقات التي تعتري سير تدفق الأموال الأجنبية للبنوك السودان.
وأوضح أن هناك لجنة منتقاه من قبل مجلس الوزراء ان تطرح حزمة من التسهيلات لإستمرارية التحويل كعدم السؤال عن مصدر الأموال الأجنبية بجانب العمل بدوامين وتخصيص منافذ خاصة لشراء النقد الأجنبي بخلاف الموجودة أصلا” بالبنوك
ولفت البشرى الى ان البنوك الخليجية دعمت سياسة تحرير الصرف السوداني عندما قدمت تسهيلات كبيرة وفي مقدمتها مجانية التحويل.

إعلان حوافز :

أعلن جهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج عن الحوافز الخاصة للمغتربين والمهاجرين، في إطار القرارات الحكومية الخاصة بتوحيد سعر الصرف والسياسات المالية للحكومة السودانية.
وكشف الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون العاملين بالخارج، مكين حامد تيراب في المؤتمر الصحفي عن الحوافز الخاصة للمغتربين والمهاجرين عن 23 من الحوافز التشجيعية لجذب مدخرات المغتربين.
وأوضح أن أبرز الحوافز تتمثل في (إلغاء الضرائب والجبايات والرسوم والاستعاضة عنها برسم موحد إلى جانب تسهيلات استثمارية كبرى، إنشاء صندوق ضمان اجتماعي للمغتربين، توفر العودة الآمنة للمغرب، معالجة الاستثناءات لسيارات المغتربين، فتح حسابات بالنقد الأجنبي، إنشاء بنك المغترب للتحويل آت المالية، معالجة المشاريع المتعثرة، منح القروض الاستثمارية للمغتربين، معاملة أبناء المغتربين أسوة بالمواطنين بالداخل، حوافز شخصية للعودة النهائية، اعفاءات جمركية للعودة النهائية، دعم عملية الإسناد القانوني للمغتربين بالخارج، تخصيص مشاريع زراعية، تحفيز رواد الأعمال،
وقال مكين ان قرار توحيد سعر الصرف سيمكن المغتربين من تحويل مدخراتهم بالقنوات الرسمية مما يساعد في تعظيم الفائدة للمغترب والدولة، موضحا أن نسبة التحويلات ستكون كبيرة إذا تم تنفيذ الحوافز من قبل أجهزة الدولة.
وتوقع مكين أن تفوق تحويلات المغتربين حوالي 8 مليار دولار، بخلاف مدخراتهم ومشاربعهم بالداخل، مشيرا إلى بعض المشاكل التي تعترض إجراء التحويلات في بعض الدول.
وكشف الأمين العام لجهاز المغتربين عن تواصل مع العاملين بالخارج والأجهزة ذات الصلة بالداخل، مضيفا إن هناك ظلم كبير وقع على المغتربين من خلال الحقوق والواجبات.

وجود إشكاليات :

من جهته كشف وزير المالية والإقتصاد الوطني عن وجود اشكاليات في التحويلات الخارجية، مؤكدا أن المواطن ظل أصدق من المسؤلين في التعامل مع القرارات التي تخص الشأن العام.
وعزا ذلك لتوقف المصارف المحلية عن التعامل مع المصارف الخارحية لفترة طويلة، مشيرا الى وجود مجهودات مع المصارف ومراسليها للخارج.
وقال أن قرار توحيد سعر الصرف وجد قبول ونجاح كبير على الرغم من التحذيرات قبل تطبيقه.
وأشار أن القرار يسير بصورة ممتازة معربا عن امله بالتفاعل الذي اظهره الشعب تجاه القرار واضاف المواطن السوداني اظهر وطنية عالية تجاه القرار يظهر انه اصدق وطنية من الساسة والتنفيذيين.
واكد ابراهيم ان كافة الاشكاليات التي تجابه قرار توحيد سعر الصرف تتم متابعتها لحظة بلحظة.
واعلن عن سعيهم للاتصال بوزراءالمالية في دول الخليج للتواصل مع مصارفهم لتسهيل تحويل اموال السودانيين الى بلادهم.

وكان قد ترأس وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف بعد أمس الاول الاجتماع الخاص مع عدد من مدراء البنوك المحلية وبحضور أعضاء اللجنة الوزارية الخاصة بمتابعة إنفاذ السياسات الإقتصادية لتوحيد سعر الصرف.
وناقش الاجتماع جملة المشاكل المتعلقة بالتدفقات النقدية بهذه البنوك وتحويلات السودانيين بالخارج وتقييم لسير الأداء خلال الايام الماضية.
وتطرق الاجتماع لجملة الخطوات التي يجب اتباعها حتي تستطيع هذه البنوك من تسهيل إجراءات السودانيين للتعامل معها كنوافذ رئيسية لتداول الاموال داخل السودان وخارجه، كما أعطى بنك السودان موافقته للبنوك للعمل يوم السبت كيوم إضافي تسهيلاً لمعاملات المواطنين.
من جانبه قال وزير وزارة شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف بان هذه الخطوة اتت تلبية للمشكلات التى واجهت المواطنيين عند تحويلاتهم ومعالجة هذه المصاعب مع مدراء البنوك مما يساهم في تعزيز الثقة ما بين البنوك وعملاءها وسهولة متابعتها.
وتطرق وزير المالية والاقتصاد الوطني د /جبريل ابراهيم بان بنوكنا ولفترة زمنية طويلة بسبب وجود السودان في قائمة الدول الراعية للارهاب ليست لها القدرة علي التحاويل المالية بين الدول وسياسات توحيد سعر الصرف تفتح لنا الفرص لتطوير علاقاتها مع البنوك الخارجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى