تقارير

حمدوك” منظومة فرد…ام حواضن الخارج ؟

الخرطوم: مجدي العجب
ليست الصدفة هي التي جعلت الرئيس المخلوع أن يعلن “حمدوك” وزيراً للمالية ، فحزب المؤتمر الوطني لم يأت بوزيرٍ للمالية خلال ال(30) عاماً من خارج تنظيمه ، لذلك عندما أصدر “البشير” ارتفع حاجب دهشة منسوبي المؤتمر الوطني المبعدين قبل غيرهم .
عندها ظهر “حمدوك” كفرد وليس كمؤسسة بيد أن الشواهد كانت تشير إلى أنه أحد الأذرع السرية للحزب الشيوعي وهذا ماكان بالنسبة له سنداً (مؤثلاً)حتى إذا خرج الحزب الشيوعي من الحكومة والتحالف ونفض يده أصبح الرجل “منظومة فرد” ربما يتكي ظهره نحو الخارج .
الكذبة الوحيدة
القطب الاتحادي “الأمين الهندي ” يقول حول ذلك : لم يجد أحد في تاريخ السودان ما وجده حمدوك من دعم شعبي مصحوب بتفاؤل و ثقة مفرطة في مقدراته علي حل أزمات السودان ويذهب “الهندي” بعيداً حيث يقول في حديثه ل(S.T) : لكنه استطاع أن يخدع كل الوان الطيف السياسي من أقصى اليمين إلى الحزب الشيوعي السوداني المعروف بتنظيمه المحكم ، ويضيف إعتذار حمدوك المهذب عن تولي المالية (في إطار اتفاق مع امريكا وقتها) فات على اليسار و الحزب الشيوعي تفسيره و جعلوا منه كادرا لمع لما بعد الثورة ويسترسل “الهندي” في حديثه مستصحبا معه التاريخ قائلا: دخل حمدوك التاريخ بامتياز كأول (بينوشيه) افريقي مدني يرتدي سفاري الاشتراكية و كأول (باتستا) سوداني يسلم أمر البلاد و العباد لأمريكا. يدخل التاريخ كأول (سوموزا) سوداني يفوز إلى حين برضاء الحزب الشيوعي السوداني. يعتبر أول رئيس يجوع شعبه حتي يتم تنفيذ أجندة موفديه من الخارج. حمدوك هو الكذبة الوحيدة التي صدقها شعب بأكمله إلى حين).
تيار معتبر
ولكن للقانوني والقيادي بحزب المؤتمر الشعبي “بارود صندل” رأي آخر فهو يعتقد أن “حمدوك” يمثل تياراً معتبراً ويضيف ل(S.T) : كانت أمامه فرص عديدة للنجاح ولكن اضاعها بسبب ضعفه ويردف “صندل” لو كنت مكانه لقطعت أي شعرة تربطه بالحزب الشيوعي.
خبرة 
الاكاديمي والمحلل السياسي دكتور “عباس التجاني” ينفي أن يكون “حمدوك” منظومة فرد ويردف في حديثه ل (S.T) : بل كخبرة في مجال محدد يتعامل معها مثل أي مؤسسة وليس كونه رجل دولة بالمفهوم السياسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى