اخبار

بنداك :انقلاب الحركة استهداف لاتفاقية السلام ونسف وحدة الجبهة الثورية ومسار الشمال

الخرطوم :شذى الصويم
قطع رئيس حركة تحرير كوش السودانية “محمد داوود بنداك”، أن الانقلاب الذي حدث داخل الحركة هو استهداف لاتفاقية السلام ونسف وحدة الجبهة الثورية ومسار الشمال، مضيفا أنه المعتمد رسميا من الجبهة الثورية.
وكشف خلال تصريحات صحفية امس عن بعض المكلفين بالحركة انقلبوا عليه دون اخطاره بذلك وعدم الجلوس معه لثلاث اجتماعات، واعتبر أن الانقلاب غير شرعي وليس له مسوق قانوني لعدم انعقاد المؤتمر العام حتى الآن، معلنا عن رفض (463) عضوا بالحركة للانقلاب وتأييدهم الرئيس الشرعي.
وقال “بنداك” إنه يعمل بالحس الثوري والعرف التقليدي، مبيناً أن حركة كوش في مرحلة التأسيس والانقلابيون ليسوا من الكادر المؤسس لها وليس لهم اي تخويل قانوني، كاشفا عن أن مسار الشمال يواجه تنظيمات برزت “كالنبت الشيطاني لإيقاف المسار” وإعادة سيناريو الشرق في الشمال.
وبرأ “بنداك”، ذمته من الاتهامات الموجهة له من الانقلابيون بإيداع مبالغ مالية مستلمة من الوساطة والقصر الجمهوري في حسابه الشخصي، وذكر إنه سلم عضوية الحركة المبالغ المستلمة من الوساطة نافيا استلام اي مبلغ من القصر الجمهوري لسقوط اسمه من الكشف.
ووصف اتهامات الانقلابيون بأنها تسعى لحرق شخصيته بتهمة الخيانة المالية وتقليل القدرات والفشل
مضيفا أنه أخطر القاعدة بزهده فى اى منصب سيادى أو تنفيذى عدا البرلمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى