تقارير

انتقادات واسعة لقرار وزارة التربية والتعليم…الدراسة عن بعد

حكاية البصيرة "البلهاء"

الخرطوم: عرفة خواجة
انتقد خبراء تربويون خطوة وزارة التربية والتعليم في استئناف العام الدراسي بنظام الدراسة عن بعد في السودان لجميع المراحل الدراسية وقالوا بان البلاد ليست لديها بنيه تحتية تمكنها من القيام بهذه الخطوة الحرجة ، وارجعوا ذلك الى القطوعات المتكررة للكهرباء فضلا عن خروج مناطق وولايات كثيرة من خدمة الكهرباء مما يجعل الامر صعبا للغاية على الطلاب الذين يمكثون في المناطق الطرفية والريف فضلا عن صعوبة تطبيق هذه الخطوة اسوة بالدول المتقدمة ، وكانت وزارة التربية والتعليم قد اعلنت عن تاجيل العام الدراسي لمدة اسبوعين على ان تقرع الاجراس في منتصف سبتمبر الجاري ، ولكن يبدو انها تراجعت عن تنفيذ هذا القرار بعد اعتماد الدراسة عن بعد وسيلة اساسية للتعليم .
(1)
اعتمدت بعض الدول المتقدمة نظام الدراسة عن بعد لجميع المراحل الدراسية عقب انتشار جائحة كورونا التي تسببت في خسائر فادحة بجميع دول العالم ، مما جعل تلك الدول تتخذ قرارات تمكنها من الحدّ من انتشار الفيروس، وخفض معدل انتقال العدوى،
(2)
في السودان عدد كبير من الخبراء ابدوا تزمرهم واصفين الخطوة با(العبث ) وراهنوا على فشلها في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من ازمات متتالية ( الخبز وتذبذب التيار الكهربائي) وخروج عدد كبير من الريف والمناطق الطرفية بشكل عام من خدمة الكهرباء ، اذ لايصلح الراديو في هذه الظروف حل دور المدارس والمعلمين .
(3)
واجمع عدد من الخبراء والمختصون التربويون على أن الحياة المدرسية تختلف إلى حدّ كبير عن تجربة التعليم عن بعد، رغم المزايا التي تحملها، إلا أنها تفقد طلاب المدارس أهم تجربة في حياتهم بعد المدرسة وتجبرهم على اكتساب مهارات جديدة لمواكبة الحياة والظروف بمختلف تعقيداتها ، خاصة وان نظام التعليم عن بعد ليس الخيار المفضل للطلاب الذين يعتبرون الحياة المدرسية أكثر من مجرد دراسة لمنهج تعليمي واختصاصي.
وتنتظر (إسراء) بفارغ الصبر العودة إلى الدراسة في السابع عشر من الشهر القادم، بعد أيام طويلة مملة وقاتلة قضتها بين جدران منزلها، بسبب الحجر المنزلي والظروف التي فرضتها فايروس كورونا.
(4)
ومن جانبه قال الاستاذ (كلتان يونس) ل (S.T) ان بعض الطلاب لن يستوعبوا هذا النظام الجديد لان بعضا منهم لا (يفهم ) الا عبر السبورة ويحتاج لمزيدا من الشرح وعندما يتحول فجاة نظام التعليم عبر الوسائل فانه بدون شك لن يستطع فهم الدروس ، وهذا سيؤثر على القدرة الاستيعابية للطالب ، واصفا الوضع بالصعب جدا لهؤلاء الطلاب .
عدد كبير من الاسر ليست لديهم امكانيات لاستيعاب هذا الامر الحساس للغاية ، وكان يجب ان يكون هنالك تجربة اوليه ومن ثم تعميها
(5)
واضاف الخبير التربوي دكتور “مبارك يحي” في تصريح ل(S.T) انه لاتوجد بنية تحتية لتنفيذ نظام الدراسة عن بعد وطالب الجهات المختصة بمراجعة هذا القرار الذي سيؤثر على القدرة الاستيعابية للطلاب مبينا ان نسبة كبيرة من الولايات ليست بها خدمة كهرباء
(6)
وقالت عضو لجنة المعلمين والقيادية بتجمع المهنين “قمرية عمر” ل(S.T ) ان البلاد ليست لديها البنية التحتية المناسبة التي تمكنها من القيام بنظام الدراسة عن بعد ، وحسب وزارة التربية ان الحصص ستبث عبر الوسائل الاعلامية والاذاعية ، وان (الراديو ) يصل الى اقصى الارياف ، وحاليا التعليم عن بعد هو الوسيلة المتاحة ، وهي بالتاكيد ليس افضل وسيلة ولكنها المتاحة حاليا ، وقطع شك لن يستفد منها جميع الطلاب
(7)
وبالمقابل أصدرت وزارة التربية والتعليم في البلاد، بيانا امس الاول ، أعلنت فيه عن استئناف العام الدراسي 2020 /2021م في السودان عبر مختلف منصات البث المتاحة أثيرياً من الفضائيات والإذاعات الرسمية بالمركز والولايات، بسبب الموجة الثانية لجائحة كورونا
وحسب البيان المشترك
تعهد التلفزيون القومي بتخصيص محطة إذاعية وقناة تعليمية على القمرين عربسات ونايل سات، على أن يباشر الآن عبر الفضائية السودانية ريثما تنطلق قناته التعليمية لتعمل جنباً إلى جنب مع قناة المعرفة والتغيير وفضائيات النيل الأزرق، سودانية 24، الشروق وولاية الخرطوم
تتم مخاطبة راديو بلادي والهيئات الولائية للإذاعة والتلفزيون بغرض تقديم خدمات التعليم عبر بثها الإذاعي والتلفازي اليومي بجانب الإستفادة من خدمات راديو المجتمع تحقيقاً للوصول لمختلف التلاميذ والطلاب في كافة أنحاء القطر ولطلابنا بالخارج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى