استطلاع

المواصلات ٠٠٠ أزمة ومعاناة متجددة

الخرطوم :شذى الصويم
شكا مواطنون من ازمة المواصلات وزيادة التعرفة وقالوا بان التعرفة أصبحت هاجس يؤرق المواطنين فى ظل انعدام الضمير من قبل سائقى المركبات على حد تعبيرهم وقالوا اصبح المواطن بين الحصول على وسيله تقله إلى موقع عمله او عودته إلى المنزل وبين تعرفة المواصلات التى زادت من دون مبررات ، وانتقدوا تصريحات غرفة النقل والتي قالت بأنها غير قادرة على حسم فوضى تعرفة المواصلات وقالوا بان مثل هذه التصريحات ستفاقم الأزمة وبالتالى لا تكون هنالك رقابة على التعرفة
توقف محطات:
اعلنت غرفة المواصلات والنقل بولاية الخرطوم عن توقف محطات الوقود المدعوم تماما وقال الأمين العام للغرفة “شاذلي الضواها” أن القطاع تاثر كثيرا بارتفاع الوقود المستمر مما أدى إلى توقف نسبة منها الأمر الذى تسبب فى زيادة الأزمة وأشار “الشاذل” إلى أن قلة حركة المواطنين بسبب الاوضاع الاقتصادية الراهنة انعكست سلبا على حركة المواصلات وقطع أن االغرفة لم تستطع حتى الآن تحديد التعرفة للمواصلات بالاتفاق مع الولاية بعد اخر مقترح رفعته لها منذ اربع أشهر وزاد (ما قادرين نحسم فوضى التعرفة الحاصلة)
إغلاق:
فيما قام متظاهرون أمس بحرق الإطارات وقفل طريق العيلفون عند تقاطع كبرى سوبا شرق نتيجة لارتفاع تعرفة المواصلات من 50 جنيها إلي 100 جنيه للخط الرابط بين (صينية السوق المركزي وسوبا شرق).
وكان أصحاب المركبات قد برروا زيادة التعرفة لارتفاع الوضع المعيشي واوضحوابأن التعريفة القديمة لا تغطى احتياجاتهم من ارتفاع أسعار قطع الغيار والاسبيرات وانعدام الوقود مشيرين إلى أن هنالك مركبات توقفت تماما بسبب انعدام قطع الغيار
وبرر “محمد بكري” (سا ئق) في حديث ل(S.T)زيادة التعرفة إلى ان حجم الزيادة الكبيرة التى طرأت في أسعار الزيوت والاسبيرات.
مطالبات:
فى ذات السياق قال المواطن “احمد الجاك” بان المواطن استسلم إلى اى زيادة تطرأ عليه فى الخدمات الأساسية ، واعتبر زيادة تعرفة المواصلات بأنها لا تتناسب مع المواطن وانتقد في حديثه لنا عدم وجود منشور من قبل إدارة المرور تلزم سائقى المركبات بتعرفة محددة الأمر الذى جعل السائق يضع تعرفة من خياله وتابع رغم احتجاجات المواطنين فى التعرفة الا انه يصر على تلك التعرفة
وطالب إدارة المرور بتخصيص تعرفة لكل الخطوط العاملة بولاية الخرطوم لإيقاف هذا العبث
فشل:
واعتبرت الموظفة “وئام عادل” تصريحات غرفة النقل والذى قالت فيه ل(S.T) بأنها لا تستطيع حسم فوضى تعرفة المواصلات واردفت هذا الفشل بعينه وهذا سيؤدى إلى تفاقم معاناة المواطن لجهة ان السائقين يعملون على زيادة التعرفة وشددت على وضع رقابة على المركبات للحد من استهتار السائقين على أن تفرض عليهم عقوبة للحد من ذلك واردفت بان المواطن ظل يعانى الأمرين للحصول على المواصلات وأضافت أن التعرفة فى خطوط المواصلات ارهقت كاهل المواطن المغلوب على أمره
مبررات :
من جهته برر السائق اسعد بابكر زيادة تعرفة المواصلات وارجعها إلى انعدام الوقود وارتفاع اسعار الاسبيرات والإطارات للمركبات وقال في حديثه لنا إن التعرفة الحالية لا تغطى احتياجاتهم وعاد وقال بالرغم من ذلك فهى تشكل ضغط للمواطن إضافة إلى الضغوطات المعيشية التى يمر بها
خروج بصات عن الخدمة:
وكانت فى وقت سابق قد اعلنت شركة المواصلات العامة بولاية الخرطوم خروج نصف الباصات الجاهزة للعمل من الخدمة بسبب شح الوقود وقطع الغيار، مشيرة إلى تخفيض الكمية المقرره للشركة بما يعادل النصف تقريبا مع عدم إنتظام الإمداد اليومى للوقود.وأوضحت في بيان لها ممهور باسم “محمد ضياء الدين” المدير العام للشركة وصول إهلاك الباصات لمستوى متقدم، وعدم تجديد الأسطول العامل بالولاية، وعزت ذلك إلى زيادة تكلفة الصيانة والتشغيل للزيادات المهولة فى أسعار (قطع الغيار والزيوت وغيرها)، وكشفت عن تجنيب الشركة 90% من دخلها لأغراض الصيانة والتشغيل للحفاظ على 200 بص لأغراض الخدمة اليومية.وأكدت الشركة إنحسار الدعم الحكومي، على الرغم من أنها خدمية وتنقل المواطنين في الخطوط الطويلة حتى أطراف الولاية، بأقل من تكلفة التشغيل الحقيقية، مشيرة إلى الجهود الكبيرة التي تقوم بها في ظل ظروف بالغة التعقيد.ولفت البيان الى الزيادة الكبيرة في سعر الجازولين حتى المدعوم منه للمواصلات.، ودعت الإدارة العامة للإمدادات وتجارة البترول، أن تضع ضمن أولويتها توفير الوقود المدعوم للشركة بإعتبارها الجهة (الحكومية) الخدمية الوحيدة العاملة فى قطاع المواصلات بالولاية، مشيرة أن إدارة الشركة والعاملين فيها، ظلوا يبذلون جهودا كبيرة، بدعم وإسناد من السيد الوالى أيمن نمر لمعالجة هذه الأزمة، إلا أن ذلك لم يكلل بالنجاح، طارحة عدداً من التساؤلات حول ذلك، داعية إلى إيجاد صيغة مستقرة للإمداد وإنتظامه.، وأشارت إلى خروج كامل باصات الشركة العاملة فى الشهر الماضى لثلاثة أسابيع متواصلة، وأكدت تطلعها لمعالجة عاجلة لهذه التداعيات التى ستؤثر حتماً على تفاقم أزمة المواصلات مع عودة الطلاب للمدارس والجامعات، مشيرة إلى خطة تشغيل جديدة للشركة تضع فى الإعتبارمساهمتها فى ترحيل الطلاب.
تعرض للضرب:
وفي سياق متصل قال رئيس غرفة النقل العام بولاية الخرطوم “شاذلي الضو اها” ، أن ما يقارب الـ%50 ، من سائقي المواصلات الداخلية بالخرطوم يتعرضون للضرب بالعصي والطعن بالسكين بشكل يومي نتيجة شجار حول فئات التذكرة.
ووجه شاذلي انتقادات لاذعة للجهات المختصة لتجاهلها قضايا النقل،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى