حوارات

اللواء م “معز العتباني” في أفادات حول حركة “الوطنيون الاحرار” ل “S.T”

 

*الحركة لا تملك القدرة على الإصلاح ولن نحارب الحكومة .
*تجمع المهنين السودانين وعاء شامل لكل الاحزاب التقدمية.
*بعد الفترة الإنتقالية لكل حادثة حديث.
دفع برؤى جديدة تختلف عن ما هو سائد في السياسة السودانية، اللواء م ” المعز العتباني” أحد مؤسسي حركة “الوطنيون الأحرار ” قال أنهم سيعملون من أجل مساعدة الحكومة الإنتقالية في رفع الوعي الوطني والقضايا الوطنية المصيرية ودعا كبار الوطن وعلماءه ليكونوا سدا منيعا ضد تدهور البلاد وضياعها.

حوار:S.T
هي دعوة اطلقها سعادة اللواء معز العتباني لمن؟
ايمان بالوطن، ونحن العقلاء، الخبراء، الحكماء، الوطنيين بدون أي انتماءات حزبية أو جهوية وبدون اي ارتباطات سياسية بدون توجهات يسارية أو يمينية أو دينية نجمع العقلاء الوطنيين، الهم هو تنمية الوطن والخروج به من الأزمات، وأن الوطن قادر على أن ينمي نفسه دون مساعدات ولكن يجب أن تتوفر الإرادة والإدارة وحسن الإدارة، الوطن قادر على ان ينشئ مشاريع زراعية وصناعية وتكنولوجية ترفع الدولة إلى مصاف الدول العليا وتقلل من عدم اكتراث الناس بالوطن وتستثمر طاقة الشباب والحد من العطالة وغيرها.
كيف ذلك، ومن أنتم؟
هي دعوة ليست عبر طريقة حزبية يسارية أو يمينية أو دينية، يجب أن يكون الهدف هو رفعة الوطن، لذا ننادي كل المهندسين والقانونين والأطباء وغيرهم، لا نريد شخص يأتي بأفكار يسارية أو يمينية أو مرتبط بدولة خارجية نريد سودانيون حادبون على أمر الوطن فقط، لذا نحن حركة الوطنيون الأحرار وشعارنا كلنا في الهم سودان، خلال الفترة الإنتقالية نقدم النصح والمساعدة وتقيم الورش والمحاضرات ورفع درجات الوطنية وبعد فترة الإنتقالية لكل حادثةٍ حديث ولكل مقامٍ مقال.
ماهي رؤيتكم للنهضة الاقتصادية في ظل الوضع الراهن؟
هذه الحركة لا تملك القدرة على الإصلاح لأنها ليست سلطة حاكمة بل سلطة ناصحة عبر الدراسات ونطلب
من الاقتصاديين تقديم دراسة نقدمها إلى السلطة، من ندوات حول تاريخ الوطن والحضارات لرفع درجات الوعي الوطني وبدونها لن نستطع تقديم أي شي، في الحكومة الإنتقالية ولن نستطع إصلاح الوضع الإقتصادي لأننا لسنا في السلطة وأيضا لن نحارب الحكومة الحالية لكن ننصحها ونكون عونا لها.
ذكرت بأن السودان غني بالموارد ولا يحتاج مساعدات ما هي استراتيجيتكم ؟
من أسهل الأشياء والحكومة الإنتقالية حتى الآن لم تخطط مشروع حكومي واحد يتم ذلك عبر مشروع زراعي واحد في غرب امدرمان يتم توصيل المعينات اللازمة وتشغيل خريجي كليات الزراعية، (زراعة الخضروات فقط تغطي نصف أروبا لأنها لا تحتاج إلى اسمدة) .
هل تعني بأنكم تخوضون في إتجاه تصحيح المسار؟
نعم هي حركة هذا الإتجاه.
هل تملكون طرح مقنع لجلب رأس المال البشري؟
هي فكرة لها فترة لم تتبلور بعد ولكن مجرد الإعلان عنها لدينا ردود أفعال كبيرة جدا لكل المهن، ففكرة الحركة هي لكل الناس بمستوى تعليمي عالى مستوى عالي حتى يستطيعوا تقديم مقترحات ودراسات جيدة لإصلاح الوضع.
ماهي التحديات الراهنة أو المتوقعة؟
طبعا لكل هدف درجات وصول أما إن تصل بأعلى درجات أو بمستويات أقل أو قد يفشل تماما، أي هدف عرضة للنجاح والفشل علينا أن نبدأ وان نحاول بقدر الإمكان إصلاح الحال،
لا افتكر الفشل يكون نصيبنا لأننا نتحدث عن الوطن
كثير من الرموز تدثروا وشاح الوطنية وظهرت نواياهم لاحقاً، كيفية إثبات وطنيتكم؟
سوف لن ينضوي لهذه الحركة وسنكون دقيقين جدا والشريحة المستهدفة بصفات وطنية عالية جدا ولن نقبل اي شخص سياسي له تاريخ غير مشرف لن نقبله ضمن الحركة نقبل فقط من كان تاريخه النضالي وطني يجب أن يكونوا مُستقلي الفكر لا تسيطر عليهم التوجهات الحزبية.
إلا تعتقد أن هناك تشابه بين الحركة وبين تجمع المهنين السودانين؟
بصراحة تجمع المهنين ظهر في الأول بهذا الشكل ولكن بعد ذلك أتضح انه وعاء شامل لكل الاحزاب التقدمية وكل المنضوين له من شويه عبر احزابهم.
متى سيتم تدشين الحركة؟
في الأسابيع القادمة حاليا نحن نعد في الميثاق عبر مجموعة قانونين وبعدها نحكم الأهداف وندعو كل الوطنيين للإنضمام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى