اخبار

اللجنة العليا لوقف مجازر دارفور تكشف تفاصيل جديدة حول أحداث الجنينة

الخرطوم : عثمان حمدين 
كشفت اللجنا العليا لوقف مجازر ولاية “غرب دارفور” عن تحصلها علي تسجيلات صوتية تثبت تورط عمدة بالمنطقة في الاحداث قبل المجزرة باسبوع من خلال التهديد والحرق لاشعال المدينة وقطع عضو اللجنة “عبده أسحاق” خلال مؤتمر صحفي بطيبة برس اليوم بانهم سيتخذون كافة الاجراءات القانونية ضده وأماط اللثام في ذات الوقت عن الاسباب التي ادت لاندلاع الاحداث وقال أنه كان هنالك سباق للخيول بالولاية بحضور اشخاص من دولة تشاد وجزم ان ماجري قد تم التخطيط له وألمح الي تورط نائب رئيس المجلس السيادي “محمد حمدان دقلو حميدتي” و دلل علي ذلك بزيارته الي تشاد فضلا عن أستدعاء جميع حرس الحدود وأكد أن هنالك مليشيات قادمة من تشاد و توغلت في دارفور ولفت الي أمتلاكهم تسجيلات صوتية تؤكد ذلك واضاف مستفهما اذا لم تكن هنالك علاقة لتشاد بذلك لماذا نفت في بيان لها تدخلها ؟ الا أنه عاد ووصف تصريحات “حميدتي” ووالي الولاية بالمتناقضة وقال أن من يعمل علي تصوير الصراع علي انه قبلي لديه مصلحه في ذلك وحمل “البرهان” و”حميدتي” و”الكباشي” و”حمدوك” مسئولية ما جري وتعهد باتخاذ الاجراءت القانونية لكل من يصور الصراع علي انه قبلي وأتهم الحكومة الانتقالية بانها تعمل على تزييف الحقائق بهدف التنصل من المسئولية القانونية والجنائية وقطع أن المكون العسكري هو المستفيد الاول من الصراع وأرجع ذلك لانه لايرغب بالاستقرار في الاقليم وهاجم النائب العام “تاج السر الحبر” وأعتبره السبب الرئيسي لارساء ثقافة الافلات من العقاب.
من جهته سخر عضو اللجنة القانونية “محمد عبد الله” من أرسال تعزيزات أمنية للولاية قائلا: (في زول بودي دعم سريع ) وأكد انها ذات القوات التي تعمل على ترويع المواطنين ودعا ان تكون القوات محايدة ووصف الاعتداء علي منزل الوالي بانه أمر خطير وأوضح أن الاجهزة التنفيذية قد فشلت في حماية المواطنين واتهم قائد المنطقة العسكرية بالتواطؤ لجهة أنه قام باغلاق هاتفه تجنبا للتواصل مع الوالي وأستنكر عدم الاهتمام الحكومي لانها لم تسارع بوضع خطة أسعافية لتدارك الوضع وكشف في ذات الوقت أن عدد النازحين قد بلغ 81 الف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى