تحقيقات

الجثث مجهولة الهوية :ثلاجات ممتلئة  في انتظار نتائج اللجان

تحقيق عرفة خواجة
خبراء :لا يوجد قانون للطب الشرعي
مدير الطب العدلي:”1000″ جثة مجهولة الهوية بالمشارح
تكدس الجثث مجهولة الهوية  بالمشارح  هاجس يؤرق مضاجع الجهات المختصة  في السودان فعدم توفر الامكانيات اللازمة والمواعين الكافية لحفظ الجثث ساعد من تفاقم الاوضاع، وتحتفظ مشارح الخرطوم الثلاث ،( بشائر ، امدرمان ، الاكاديمي ) بمئات الجثث  منذ فض اعتصام القيادة  قبل عاما ونصف  تقريبا  ، وذلك في انتظار نتائج التحقيق  في قضية مفقودي القيادة العامة ،
 في الوقت الذي كشف فيه مدير الطب العدلي عن وجود اكثر من :”1000″ جثة مجهولة الهوية بالمشارح، خاصة وانه لم تكن هنالك   عمليات دفن منذ حادثة فض الاعتصام قبل عاميين مما تسبب ذلك في تكدث الجثث بالمشارح بحسب (مصادر) تحدثت ل(S.T)
جثث  مجهولة:
هنالك عدد كبير من الجثث  مجهولة الهوية  ترجع اشخاص  مرضى نفسانيون يعيشون على الارصفة او اطفال شوارع مجهولي الهوية  
يجلسون على الرصيف وينامون عليه، واحياناً يقتاتون من براميل القمامة، أو تجدهم تائهين في طرقات الخرطوم ، تحرق أجسادهم الشمس، وينخر البرد عظامهم، وحين يشتد عليهم جحيم الطريق ينتهون داخل المستشفيات مرضى أو جثث، مكتوب على ملفاتهم في سجلات الشرطة والمشافي (مجهول الهوية) واخرون  لقوا حتفهم نتيجة حوادث مرورية او جرائم  قتل او حريق وعندما  تعجز الجهات المختصة الوصول الي (اهاليهم)   يصبحون جثث مجهولة الهوية ، تحفظ في المشارح بعد اتباع الاجراءات  الصحية والقانونية  اللازمة   
اجراءات اولية:
من جانبه قال  الطبيب “احمد الباشا” ل(S.T) انه يجب عند استقبال جثة مجهولة الهوية فإنه يتم تحديد سن المتوفى تقريبا من خلال الأسنان أو مدى كراديس العظام هو الجزء الطويل من العظم، فيما يكتشف الأطباء وقت الوفاة من خلال مراحل تحلل الجثة حيث تبدأ المرحلة الأولى بعد خروج الروح من الجسد بهبوط حاد فى الدورة الدموية يتسبب فى انخفاض حاد فى حرارة الجسم، تنتهى بتيبس فى العضلات، ويتصلب الجسم تدريجيا بشكل كامل بعد 12 ساعة من الوفاة
وتبدأ مرحلة التعفن بعد ذلك نتيجة تكاثر البكتيريا وحدوث تفاعلات كيميائية داخل الجثة ويظهر فى الصورة بقع خضراء بعد مرور 24 ساعة على الوفاة
وتأتي مرحلة انتفاخ الجثة نتيجة ازدياد تفاعل غازات بسبب التعفن، وذلك خلال يوما وما أن يمر يومين يصيب الانتفاخ الجسم بشكل كامل
 واضاف ، أن أى جثة مجهولة تدخل المشرحة يتم سحب عينة لاستخدامها حالة وصول أحد من أقاربه للتعرف عليه، وتحفظ الجثة داخل مشرحة، وفي حالة عدم الاستدلال على هويته أو أقاربه، يتم إخطار النيابة العامة خلال مدة 3 أشهر التي تصدر قرارًا بدفنها باحد المقابر بشرق النيل التي خصصت حديثا لدفن الموتى مجهولي الهوية
وفى حالة تقدم أحد أقاربه، لتعرف على الجثة بعد الدفن يتم مضاهات بصمته الوراثية مع العينات التى سبق وتم الاحتفاظ بها من الجثة وإذا تطابقت بين البصمة الوراثية للجثة وبين أهله، يصبح هناك خيار إما الإبقاء على دفنه أو نقل الرفات الى مكان اخر
تكدس جثث:
وفي وقت سابق كشفت تقارير  عن وجود أكثر من ۱٥۰ جثة بمشرحة ودمدني ، و رُجحت أسباب تكدس الجثث لقرار أصدرته لجنة التحقيق المستقلة في فض الاعتصام وجهت فيه بعدم دفن مجهولي الهوية من القتلي
وكانت  إدارة مشرحة ود مدني خاطبت  وزارة الصحة بالمشاكل البيئية التي قد تسببها تكدث الجثامين بسبب تعرضها للتحلل،ومن المفترض دفنها بعد عمل الإجــراءات اللازمة مثل التصوير واخذ الحمض النووي وعملية الترقيم  وكافة الإجراءات الفنية اللازمة
يذكر أن مشرحة ودمدني تواجه العديد من المشاكل من بينها عدم توفر وسائل الحركة مما أدى لتوقف العمل بالمشرحة خلال يومي الجمعة والسبت، بجانب عدم توفر المعينات ورداءة الاضاءة بالمشرحة حيث تتوفر لمبة واحدة داخل صالة المشرحة، بالإضافة إلي تعطل المكيفات والمراوح، بحسب ماذكر في موقع أخبار السودان
مطالب عاجلة:
 وجهت وزارة الصحة ولاية الخرطوم في وقت سابق  بإيجاد آلية عاجلة لكيفية التعامل مع الجثث وخاصة جثث مجهولي الهوية في ظل جائحة كورونا
وشدد مدير عام وزارة الصحة بالولاية  د. “حمدان مصطفى حمدان” على ضرورة التنسيق التام مع السلطات الشرطية بالولاية والعمل على توفير المعينات اللازمة من تدريب و ثلاجات طبية واتيام متخصصة وكول سنتر واتيام لتلقي البلاغات
ودعا لدى اجتماعه بقيادات من شرطة ولاية الخرطوم وهيئة الطب العدلي الى العمل على ازالة كافة العقبات والتعقيدات، واصدار قرارات عاجلة بهذا الشأن من قبل النيابة العامة
ومن جهته كشف ممثل  مدير شرطة ولاية الخرطوم اللواء د.”عادل ابو المعالي الصديق” عن جملة من المشاكل التي تواجه اداراتهم في التعامل مع جثث مجهولي الهوية وطالب بتوفير ادوات الحماية والسلامة للعاملين في مجال الحوادث واكد على مسئولية الشرطة المباشرة من اي جثة سواء كانت مجهولة الهوية او معروفة وتقوم بتحويلها الى المشرحة مع تعرض افرادها الى المخاطر.
ودعا الى تكامل الأدوار بين كافة الجهات ذات الصلة، واشار الى الاتجاه لانشاء ادارة جديدة لحماية وتأمين المستشفيات
واستعرض نائب مدير عام هيئة الطب العدلي د. “عصام احمد الحسن” دور ادارة الطب العدلي في التدريب على التعامل مع الجثث وفقا للخطوات التي تضمن سلامة الاتيام واشار الى وجود بروتكول لمجهولي الهوية
ثلاجات ممتلئة:
من جانبه كشف مصدر مطلع من داخل مشرحة امدرمان فضل حجب اسمه ل(S.T)  ،  كشف عن وجود عدد كبير جدا من الجثث مجهولة الهوية  داخل المشرحة  واردف قائلا :ان ثلاجات المشرحة امتلأت الى حد كبير  ، وقال انه منذ قبل عملية فض الاعتصام لم تقوم  ادارة المشرحة بدفن اي جثمان حيث تسبب ذلك في تكدس الجثث الى حد كبير داخل المشرحة ، وقال ان قطوعات الكهرباء وعدم توفر الثلاجات الحافظة الكافية  ساعد في تفاقم الامر ، وطالب بضرورة ايجاد اليه عاجلة للتخلص من  هذه الجثث في ظل عدم وجود مواعين فارغة لاستقبال جثث اخرى
وكشف مدير إدارة الطب العدلي، “هاشم محمد صالح فقيري”، عن تحديات تواجه عمل الإدارة لخّصها في قلّة الإمكانيات، وضعف الأجور وعدم الاهتمام بالطب العدلي
وقال “فقيري” في تصريحاتٍ لصحيفة الصيحة الصادرة، الثلاثاء 5-يناير 2021، إنّه حتى الآن لا يوجد قانون يخصّ عمل الطب العدلي
وأشار إلى أنّ أكبر معضلة تواجه هذا التخصص، وكشف أنّ عدد الجثث مجهولة الهوية فاقت الألف خلاف العام الماضي
وكشف فقيري بحسب صحيفة الصيحة  ، ان مشارح الخرطوم سعتها مائة جثة فقط، وما أسوأ من ذلك، بالإضافة لذلك، فالمشارح لا توجد بها
مولدات واضاف استلفنا من الأمم المتحدة مولدات وتم تركيبها  في المشارح  
 ولكن هنالك مشكلة قطوعات الكهرباء، وايضا هنالك ثلاجات لا تبرد بكفاءة، ونحن الآن لا نستطيع أن نحفظ جثامين لفترات طويلة، كما أن هنالك جثامين محفوظة لقرابة السنة، ومن الممكن أن تحفظ الجثة مائة سنة إذا توفر الإمداد الكهربائي الثابت والثلاجة الجيدة، فنحن نعتمد على الثلاجات للحفظ فقط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى