اخبار

البعث القومي : عدم تغيير العملة يسمح لشركات النظام البائد بتخريب الاقتصاد

الخرطوم : نوال كرار
أكد عضو اللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير “عادل خلف الله” أن مجريات الوضع الاقتصادي بعد النظام البائد أوجد كتلة نقدية تعمل خارج النظام المصرفي وخارج مظلة القانون، وفي انشطة هامشية وطفيلية ،احتكارا ومضاربة. بالتحكم بنسبة 85 إلى 90 % من الكتلة النقدية خارج الجهاز المصرفي ، مبيناً أنها تخدم الانشطة الطفيلية ،التي فرختها سياسات الخصخصة ،على نطاق واسع ، من شركات وواجهات النظام البائد وما تعايش في كنفها ..
وقال “خلف الله” في تصريح ل(S.T) إن عدم تغيير العملة يسمح لهؤلاء مواصلة التخريب الاقتصادي ،وهزيمة اي سياسات جادة للاصلاح الاقتصادي ،وتحريره من التخريب الانقاذي الممنهج وأضاف أن تكرار تصريحات المسئولين ،المقللة من قيمة هذة الخطوة ،بل ووصفها بانها شكلية ترسل رسائل تطمينية لقوي الثورة المضادةوسدنةالانشطةالطفيلية ،وتشجيعهم في الاستمرار ،وأكد على أن تغيير العملة ضرورة اقتصادية وسياسية ،مضيفا ان هنالك تجارب لحكومات انتقالية في عدد من البلدان كانت ناجحة ومفيدة وقال: إن تغيير العملة يمكن أن يكن بمشاركة أبناء وبنات السودان العاملين بالخارج .،الذين سبق وان اطلقوا مبادرة بذلك ،اضافة الي ان العملية يمكن ان تمول نفسها ، وتعزز قدرات الجهاز المصرفي والثقة فيه ،وخفض التضخم ،وتحريك القطاع الانتاجي ،ورفع الكفاءة الضريبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى