تقارير

إقتراب تشكيل الحكومة… ترهل وزاري وتغيير يطال السيادي

الخرطوم: احمد خضر
نفي بروف “حيدر الصافي” الأمين السياسي للحزب الجمهوري السوداني وعضو تنسيقية قوي إعلان الحرية والتغيير ما تتداوله أجهزة الإعلام عن مزاعم هيكلة الوزارات لتكون (26) بدلا عن (18) مشيرا إلى ان هنالك وزارات ستفصل ولكنه رجح ان العدد لن يصل لهذا الرقم.
وأضاف ان شاغلى الوزارات لن يكن بمبدأ المحاصصات بين الأحزاب كما هو وارد في بعض وسائل الإعلام مؤكدا إن قوي الحرية والتغيير ما زالت تتشاور في الأمر والذي لن يكون على أساس حزبي.
كما نفي ان كل الوزراء سيتم تغييرهم مبينا ان ذلك ايضا غير صحيح ولم يتم ترشيح أسماء لوزراء جدد وان الحرية والتغيير تتشاور مع بقية المكونات في ترشيح الاسماء لشغل الوزارات التي بالتكليف حاليا.
وحول المجلس السيادي الإنتقالى قال “حيدر” ان التغيير سوف يطال كل أعضائه المدنيين الذين سوف يشكلون من جديد وفقا لإستحقاقات اتفاقية السلام والمستجدات التي طرأت على البلاد.
وكانت مصادر صحفية قد ذكرت إن المجلس المركزي توافق على تغيير أعضاء من المجلس السيادي في جانب المدنيين فيه وإستبدال كل وزراء قِوى الحُرية والتغيير السابقين وتقسيم الوزارت على النحو التالى:
3 وزارات لحزب الأمة 2 للمؤتمر السوداني، 2 التجمع الإتحادي، وزارة الوطني الاتحادي، وزارة لحزب البعث الأصل، وزارة للحزب الناصري، وزارة للتحالف السوداني، وزارة للحزب الجمهوري، وزارة لتجمع المهنيين السودانيين.
الامر الذي نفاه البروفسور “حيدر الصافي”، مبينا ان قوي الحرية والتغيير لا تفكر في المحاصصت الحزبية و الفترة الإنتقالية ستدار بتحالف عريض وتوافق كل القوي المدنية التي صنعت الثورة بما فيهم شركاء السلام والمجتمع المدني والمرأة وكل الفعاليات الأخري.
واكد “الصافي” إن قِوى الحرية والتغيير ورئيس الوزراء سيعقدان إجتماعاً اليوم الأربعاء حول تشكيل الحكومة الجديدة وأمن الاجتماع بحسب حديثه لنا على الإسراع بإرسال تنسيقيات الولايات لتسمية مُمثليها في المجلس التشريعي قبل يوم 15 من ديسمبر 2020 م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى