تقارير

إضراب نواب الأخصائيين يدخل يومه الرابع

ظلم ونكران جميل

الخرطوم :عرفة خواجة
دخل (7500)نائب اختصاصي بالبلاد فى إضراب شامل
عن العمل يومه الرابع احتجاجا على ضعف رواتبهم وعدم التسكين الوظيفى وأعلنوا فى الوقت ذاته عن انسحابهم من المستشفيات
وسلمت (66)مستشفى بالولايات خطابات تؤكد انسحاب النواب الشامل منها
وفي الأثناء رهنت لجنة أطباء الامتياز استمرار اطباء الامتياز في مباشرة مهامهم بالمستشفيات بوجود مشرف طبيب عمومي ‘ نائب اختصاصي ‘ اخصائي أو استشاري وقالت في بيان لها تم فقدان المحرك الرئيسي للخدمة العلاجية داخل المستشفيات وكذلك فقدان المشرف المباشر للعملية التدريبية لأطباء الإمتياز. و كما تعلمون ان طبيب الامتياز يعمل في وظيفة تدريبية لايحق له قانونياً تقديم خدمة علاجية بدون وجود اشراف مباشر عليه بل وتعد جريمة في حق المريض بحيث لا يتحمل طبيب الإمتياز أي مساءلة قانونية في حالة حدوث أي أمر .
وجهت لجنةأطباء الامتياز بعدم تقديم خدمة علاجية بالحوادث في حالة عدم وجود مشرف بجانب عدم تقديم خدمة علاجية في العيادات المحولة بدون وجود مشرف.وعدم المرور لمتابعة المرضى داخل العنابر إلا بوجود مشرف علي خطة طبيب الامتياز العلاجية.
فضلا عن عدم كتابة تقرير طبي لمريض وعدم ملء أورنيك 8.
أو كتابة شهادة وفاة.
وطالب أطباء الإمتياز بالحضور إلى المستشفيات وعدم العمل إلّا بعد التأكد من توفير المشرف
وكشفت لجنة اطباء الامتياز عن تلقي اطباء الامتياز
تهديدات من إدارات بعض المستشفيات بالطرد عن العمل في حال رفضهم العمل بدون وجود مشرف – واردف بدأ بعض منها إصدار قرار الإرجاع بعد المناهضة وتم إلغاء تلك القرارات الجائرة وقطعت بعدم سماحها بأي تجاوزات للإدارات ضد أطباء الإمتياز لجهة أنه لا يحق معاقبة أي طبيب إمتياز في حال توقفه عن العمل لعدم وجود مشرف عليهم وهددت بأن كل الخيارات التصعيدية مفتوحة أمام اللجنة في حال التعرض لأي طبيب إمتياز ازاء ذلك الوضع
نداءات استغاثة :
أطلقت عدد من المستشفيات بالخرطوم، نداء استغاثة عاجل للأطباء لسد النقص الناجم عن انسحاب النواب، مستنكرة الانسحاب من تقديم خدمات الحوادث لجهة أنَّ الضرر الأول يقع على المرضى.
اجتماع عاجل :
ودعا المكتب الموحد للأطباء السودانيين، الأطباء بمختلف تخصصاتهم لاجتماع عاجل في دار نقابة الأطباء لمناقشة الوضع الصحي الذي وصفه بالحرج بسبب الموجة الثانية لفيروس (كورونا).
مسؤولية :
من جهتها حمَّلت (مبادرة نواب الاختصاصيين) وزارة الصحة المسؤولية كاملة جرَّاء انسحاب عدد من نواب الاختصاصيين من المستشفيات احتجاجاً على عدم تلبية جملة من المطالب، وأعلنت المبادرة إمهال الجهات المسؤولة (10) أيَّام لحلحلة إشكالاتهم.
ظروف قاسية :
وقال عضو المبادرة، د. “عمر دفع الله”، في تصريحات صحفية، إنَّ النواب ظلوا يعملون في ظروف قاسية، وفي بيئة عمل تفتقر لأبسط مقومات الحياة.
وأضاف أنَّهم مع ذلك لم يتوانوا في تقديم واجبهم تجاه الشعب بتفان، وسقط عددٌ من زملائهم في غياهب الموت والمرض نتيجة عملهم لساعات طوال ومتواصلة.
مرافعة:
ودافع أطباء عن لجوء النواب الاختصاصيين للاضراب لأن
لديهم مطالب مشروعة من تسكين وظيفى وتعديل شروط المنحة وتأمين صحى (vlp ) وانتقدوا عدم تقديم الحكومة حلولا للنواب الذين دخلوا فى إضراب جزئي قبل عشرة أيام ولم تقدم اية حلول
وعن أوضاع المستشفيات عقب دخول الاضراب يومه الرابع وانسحاب النواب من المستشفيات حمل الاطباء النواب مسؤولية المرضى وأشاروا إلى الفراغ الذى تركوه عقب انسحابهم من المستشفيات ووصفوه بالكبير
مذكرة للوزير :
من جهتها دفعت مبادرة إضراب نواب السودان بمذكرة إلى وزير الصحة الاتحادي ومدير إدارة الطب العلاجى بوزارة الصحة ومجلس التخصصات الطبية ومجلس الوزراء طالبوا فيها بالتسكين الوظيفى لنواب الاختصاصيين البالغ عددهم أكثر من (700) نائب وظائف دائمة وفق شروط الخدمة المدنية العامة
وانتقدوا فى الوقت ذاته مماطلة وزارة الصحة وأشاروا إلى أن الوصول للمستشفيات بحد ذاته اصبح يشكل عبئا ماديا عليهم بحيث انه ليس لديهم رواتب وانما حوافز من المستشفيات وصفوها بالمخجلة ودعوا لإزالة الظلم واستعجال تنفيذ القرارات التى ظلت حبيسة الأدراج وطالبوا بضرورة تعديل الشرط الجزائي لنواب المنحة وتقليصه إلى مدة لا تتجاوز العام فقط مع اضافة ميزات ترغيبية جراء هذا الاستبقاء
نداء :
من جهته وجه مدير مستشفى الدايات أم درمان د.”حامد مبشر” نداءا عاجلا للإستشاريبن والإختصاصيين لسد النقص في الطوارئ عقب إنسحاب النواب
مناشدة :
كما اطلقت ادارة مستشفي الولادة بامدرمان نداء استغاثة لتغطية العجز في قسم الطواريء بسبب اضراب نواب الاختصاصيين عن العمل بسبب عدم تلبية مطالبهم
وقال مدير عام المستشفي د، “حامد مبشر” نناشد الاطباء بحق كل ام وكل طفل باننا معكم في كل ما تطالبون لكن هنالك حالات تحتاج لكم
وكشف د، “مبشر” ان هنالك حالات انفجار رحم سيدة بسبب عدم الاستجابة لحالتها وتم انقاذها بالمستشفي باجراء عملية لكنها فقدت طفلها وتمت ازالة الرحم.
وقال رغم الاضراب بلغ مجموع الحالات بالمستشفي امس (83) ولادة طبيعية و(38) قيصرية .
وقال النواب نفذوا اضراب شامل منذ الجمعة الماضية ، بعد بحيث ان الاضراب بدأ قبل اسبوع في العيادات والعمليات الباردة واضاف اضراب الطوارئ خط احمر وعمل غير مقبول وغير انساني او اخلاقي لانه لم يحدث الا في عام (2010)م وبعدها عض المضربون على اصابع الندم واشار د، “حامد مبشر” الى ان المستشفي تستقبل تحويلات من مستشفيات اخري بسبب اغلاق كافة المسشتفيات بسبب كورونا
ونوه الى هنالك استدعاء للاستشاريين لتغطية الطواريء واضاف ” مطالبهم زيادة حوافز وبالإضافة الي التوظيف
وهي مطالب مشروعة
واكد مدير عام مسشتفي الولادة ان قضايا النواب المضربين عادلة وحقوق مشروعة و تم مخاطبة وزارة الصحة بالنظر في مطالبهم كما نطالب بحل سريع وجذري على مستوي رئيس الوزاء وجدولة المطالب وايضا ندعو النواب الى التعامل بحكمة
من جهتها صوبت “لجنة أطباء السودان المركزية” ، إنتقادا لقرار نواب الإختصاصيين بالإنسحاب الكامل عن خدمة المرضى بمافيها الطوارئ من جميع المستشفيات بإعتباره يؤدي إلى أضرار لايمكن جبرها أو التراجع عنها في ظل نظام صحي (هش) وضعيف فضلا عن حالات الطوارئ الصحية المتعاقبة بمافيها موجة كورونا الثانية.
وأكدت اللجنة في بيان لها ،رفضها المبدئي للإنسحاب الكامل كوسيلة للضغط لما سيخلفه من ضحايا(المرضى).
وأعلنت اللجنة ،دعمها اللامحدود وغير المشروط لمطالب النواب والمتمثلة في التسكين الوظيفي ومسار الطبيب ،الضمان الإجتماعي وغيرها ووصفتها بالعادلة
وكان النواب دخلوا في إضراب عن العمل في الحالات الباردة لعشرة أيام إنتهت الايام الماضية وقرروا عقبها الإنسحاب من تقديم كامل الخدمات بمافيها الطوارئ إعتبارا من يوم الجمعة الماضي بكل الولايات.
وسبق ذلك رفض النواب لقرار وزارة الصحة الإتحادية بتعيينهم في وظائف مؤقتة في أكثر من الفي وظيفة لعددهم الذي يتجاوز 7ألف نائب إختصاصي.
رفض تعاقد :
من جهته وصف وزير الصحة الاتحادية د.”أسامة احمد عبدالرحيم ” إضراب الأطباء عن العمل الكلى بالطوارئ بانه غير مهني و غير أخلاقي.
وكشف الوزير في تصريحات صحفية محدودة عن اتفاق مع نواب الاخصائيين على مسارين ( مسار الطبيب – وظيفة ثابتة ) وقال إن الوظيفة الثابتة تتوقف على قانون المجلس القومي للتدريب .
و أكد أن الوزير لايستطيع أن يلغي قانون مشيراً لمحاولات لايجاد نوع من أنواع التعاقدات واستثناء النواب بمنحهم تعاقدات باستحقاق مالي بالرغم من ايقاف مجلس الوزراء للتعاقدات في الدولة. وقال الوزير إن النواب رفضوا التعاقد وطالبوا بوظيفة ثابتة دون اشتراط وفيما يتعلق بمسار الطبيب وعد الوزير بانه سيرى النور قريباً.
تبرأت لجنة إضراب نواب إختصاصيي السودان، من الاتفاق بين مايسمى بمبادرة الإضراب وبعض الأساتذة الذي أعلنه مكتب رئيس الوزراء والذي تحدث عن رفع الإضراب.
وأكدت تمسكها بالإضراب الشامل لحين تحقيق المطالب والمتمثلة في التسكين الوظيفي لعدد (7000) نائب ومراجعة شروط المنحة.
وقالت اللجنة إن الإضراب هو الطريق الوحيد نحو الحل، مشددة على أن أي خبر غير ذلك عار من الصحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى